الحد من التهديد البيولوجي

استراتيجية منظمة OIE للحد من التهديدات البيولوجية

 تعزيز الأمن الصحي العالمي

تشكل مسببات الأمراض المعدية والسموم الموجودة في الحيوانات والمنتجات الحيوانية تهديدًا كبيرًا ومستمرًا لصحة الحيوان والاقتصاد الزراعي والأمن الغذائي (المحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني) وسلامة الأغذية والصحة العامة.

تحدث معظم حالات تفشي الأمراض وتلوث الغذاء عمومًا بصورة طبيعية. ومع ذلك، هناك أيضًا خطر حقيقي يتمثل في أن المرض قد ينتقل إلى مجموعات بشرية أو حيوانية معرضة للإصابة بعد الإطلاق المتعمد أو العرضي لعامل سامٍ أو معدٍ. وتنطوي هذه التهديدات البيولوجية “غير الطبيعية” على مخاطر خاصة لأن العوامل الممرضة قد يتم تصميمها أو إطلاقها بطريقة تجعلها أكثر ضررًا. وعلى الرغم من أن احتمال الإطلاق المتعمد أو العرضي لمسببات الأمراض أو السموم قد يكون منخفضًا نسبيًا، إلا أن التأثيرات قد تكون كارثيه في انتقالها من المستوى الوطني إلى المستوى العالمي.

يمكن استخدام مسببات الأمراض الحيوانية كأسلحة بيولوجية أو للإرهاب البيولوجي لأنها ذات تأثير كبير، وهي رخيصة وسهلة الاستحصال عليها وسهلة الانتشار، وتهريبها سهل حتى بوجود عمليات التفتيش الحدودي دون اكتشافها. وثورة التكنولوجيا الحيوية تعني أن خيارات هندسة مسببات الأمراض الحيوانية تتزايد طوال الوقت، بينما تتناقص تكلفة تنفيذها. وجميع مسببات الأمراض الحيوانية التي تم تطويرها كأسلحة بيولوجية أو يمكن استخدامها على هذا النحو قد تم وضعها على لائحة المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE).

تلعب الحيوانات نفسها دورًا هاماً في الاستشعار الحيوي للانتشار العرضي أو المتعمد لمسببات الأمراض أو السموم، وللأمراض الناشئة حديثاً. ثم أن نفس أنظمة ترصد الأمراض والأنظمة الذكية المعدة للكشف يوماً بعد يوم عن الفاشيات الطبيعية، داخل البلدان وعلى الحدود، بإمكانها أن تكشف أيضًا عن الإطلاق المتعمد والعرضي لهذه الفاشيات.

الرد على ظهور المرض هو نفسه سواء كان موجهاً ضد عدوى طبيعية أو إطلاق متعمد أو عرضي للمرض. وفي حال ظهور أمراض حيوانية المنشأ، يصبح تنسيق الرد أمراً ضرورياً لحماية الصحة الحيوانية والصحة العامة. وغالبًا ما تتركز المكافحة بشكل أفضل للقضاء على العامل المرضي عند مصدره الحيواني. وهناك حاجة إلى تحقيقات يجريها خبراء السلطات الصحية لتحديد سبب التفشي المرضي، وغالبًا ما تكون المختبرات البيطرية أول من يكتشف المصدر. وفي حال الاشتباه بوجود تفشٍ مرضي ضار، يصبح التعاون مع السلطات المطبقة للقوانين جزءًا مهمًا من الرد على التفشي المرضي.

تتمثل الطريقة الأكثر فاعلية واستدامة للحماية من التهديدات الناجمة عن الإطلاق المتعمد أوالعرضي لمسببات الأمراض الحيوانية في تعزيز النظم الحالية للرصد، والاكتشاف المبكر للمرض في المزرعة والرد السريع، وتطبيق إجراءات السلامة البيولوجية والأمن البيولوجي، مع تعزيز الشبكات العلمية التي تعمل لمصلحة المجموعة. وهذا النهج له فوائد جانبية متعددة لمصلحة الصحة الحيوانية، والزراعة، والصحة العامة، وللتخفيف من حدة الفقر، ورعاية الحيوان والاقتصاد الوطني.

في إطار الوفاء بالتزاماتها لتحسين الصحة الحيوانية والصحة العامة البيطرية ورعاية الحيوان في جميع أنحاء العالم، تأخذ منظمة OIE بشكل جدي التهديد الذي يشكله الإطلاق العرضي والمتعمد لمسببات الأمراض الحيوانية. وتتركز استراتيجية المنظمة للحد من التهديد البيولوجي، الوارد بإيجاز في هذه الوثيقة، على تقوية وتعزيز وتطوير الروابط المتداخلة بين مجموعة الأنظمة الصحية القائمة.

تتوافق هذه الاستراتيجية مع الخِطَّة الاستراتيجية الخامسة لمنظمة OIE (2011-2015) التي تدعمها وتتقاطع مع جميع أهدافها الستة، أي الاتصالات الدولية بشأن أمراض الحيوان والأمراض الحيوانية المنشأ على مستوى العالم؛ وتطوير وتنفيذ المعايير والمبادئ التوجيهية المستندة إلى العلم بشأن الوقاية من الأمراض الحيوانية ومكافحتها والقضاء عليها بما في ذلك الأمراض الحيوانية المصدر، وسلامة التجارة الدولية للحيوانات والمنتجات الحيوانية، بالإضافة إلى التميز المخبري؛ وضمان التميز العلمي للمعلومات والمشورة؛  وبناء قدرات الخِدْمَات البيطرية الوطنية ومن بينها القدرة على رصد الأمراض والرد عليها؛ وتقوية تأثير المنظمة على تصميم السياسات والبحوث التطبيقية والحوكمة.

تعمل استراتيجية المنظمة العالمية للصحة الحيوانية للحد من التهديدات البيولوجية في خمس مجالات رئيسية هي:

  • السياسات والدعوة للتعاون والتواصل

  • الحفاظ على الخبرة ووضع المعايير والمبادئ التوجيهية والتوصيات

  • التعاون الدُّوَليّ

  • التحري بشأن الأمراض العالمية

  • بناء القدرات والتضامن.

المزيد من المعلومات باللغة الإنكليزية عبر هذا PDF الذي يحمل اسم: 


BIOLOGICAL THREAT REDUCTION STRATEGY
strengthening global biological security

روابط   ذات الصلة (بالإنكليزية)

العروض المصورة لـ OIE (بالإنكليزية)

الحيوانات الكاشفة للأحداث الحيوية

تعزيز الأمن البيولوجي في جميع أنحاء العالم

التعاون العالمي في مواجهة الأمراض الحيوانية والحيوانية المنشأ المستجدة

توأمة المختبرات لتحسين الأمن الصحي في جميع أنحاء العالم