مهّدَ ظهور متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS في شبه الجزيرة العربية منذ بضع سنوات الطريق لإيجاد تعاون منظم في تطبيق مبدأ الصحة الواحدة (One Health) في المنطقة. وقد ساهمت الخبرة المكتسبة خلال هذه السنوات بطرق عدة في معالجة جائحة كورونا COVID-19   الحالية في الإمارات العربية المتحدة.

في العام 2012، تم الكشف عن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لأول مرة في المملكة العربية السعودية (MERS)، وهو مرض تنفسي حاد يصيب البشر؛ وفي العام 2013 ظهر المرض مجدداً في الإمارات العربية المتحدة. وقد ساهم التعامل مع هذا المرض الناشئ في وضع نظام الاستجابة الوطني للطوارئ على المحك. ومنذ ذاك الحين، عملت دولة الإمارات بشكل مكثف تعزيز قدراتها للوقاية من المرض والتأهب والرد بمكافحته تمشياً مع نهج الصحة الواحدة One Health””.

تشهد الإمارات العربية المتحدة تعاوناً بين قطاعي الصحة الحيوانية والصحة العامة منذ سنوات عدة. وقد سهّل هذا التنسيق في مرحلة مبكرة التصدي لوباء COVID-19 الحالي. وفي هذا السياق وضعت السلطات الرسمية خطة تهدف إلى زيادة عدد الاختبارات الخاصة بكورونا COVID-19، كخطوة رئيسية أولى للكشف المبكر عن الإصابات المرضية. وقد ساهمت الجهود المشتركة بين سلطات الصحة العامة والمختبرات البيطرية في تحسين القدرة الإجمالية على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمكافحة.

تم تشكيل لجنة وطنية بمشاركة جميع المختبرات لفحوصات COVID-19، بما في ذلك المختبرات البيطرية الوطنية. , وتعقد اللجنة الوطنية اجتماعات منتظمة عن بعد لمناقشة التحديات وتقديم الحلول والتوصيات. ومن أجل تسهيل إبلاغ النتائج في الوقت المناسب، تم ربط نظام إدارة المعلومات في المختبرات البيطرية ومختبرات الصحة العامة ببعضها البعض، وبالتالي ضمان النقل السريع والآمن للمعلومات.

شارك المختبر البيطري “لهيئة أبو ظبي للزراعة والسلامة الغذائية (ADAFSA) “، وهو المختبر المرجعي الوطني لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS، في هذه المبادرة منذ بداية انتشار وباء كورونا. ويتم حالياً تنفيذ تجربة مختبر أبو ظبي للفحوصات المكثفة في إجراء أكثر من 2000 اختبار طارئ لـكورونا يوميًا دون التأثير على خدمات التشخيص الروتينية. وهذا عمل ضروري لضمان استمرارية الأنشطة الأساسية الأخرى. وحتى قبل اكتشاف الإصابة الأولى لـ COVID-19 في الإمارات، كان المختبر البيطري قد طور طريقة الاختبار المعتمدة لديه داخلياً بالفعل وأثبت صحتها. علاوة على ذلك، فإن هيئة   أبو ظبي  بصفتها مركزًا متعاونًا مع OIE لنظام إدارة الجودة، تساعد مختبرات الصحة العامة في التحقق من سلامة المواد المخبرية الجديدة.

بفضل النهج الوطني One Health الذي تم بناؤه في السنوات الأخيرة وتم تنفيذه استجابة للوباء الحالي ، وصل عدد اختبارات COVID-19 في الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا إلى مليوني علامة.

معلومات مرتبطة: