COVID-19

المرض التنفسي الحاد

ما هو فيروس كورونا 2019 الجديد؟

فيروسات كورونا Coronaviruses CoV هي فصيلة من فيروسات الحمض النووي الريبي (RNA- ribonucleic acid viruses)، وتدعى فيروسات التاج لأن جسم الفيروس يظهر بشكل “تاج” مميز من البروتينات المسمارية حول غلافه الشحمي. والعدوى بفيروسات كورونا شائعة في الحيوانات والبشر. وبعض سلالات فيروس كورونا البشرية حيوانية المنشأ، مما يعني أنها تنتقل بين الحيوانات والبشر، ولكن العديد منها لا ينتقل للإنسان.

يمكن أن يسبب فيروس كورونا CoV في البشر مرضًا يتراوح بين نزلة البرد الشائعة وأمراض أكثر حدة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية Middle East Respiratory Syndrome (الناجمة عن الفيروسMERS-CoV)، ومتلازمة التهاب الجهاز التنفسي الحاد (الناجمة عن  فيروس SARS-CoV) إذ أثبتت التحقيقات المفصلة أن السارس- CoV قد تم انتقاله من قطط الزباد أو المسك (Civets) إلى البشر ، وانتقال MERS-CoV من الإبل إلى البشر.

في ديسمبر 2019، تم الإبلاغ عن إصابات بالتهابات رئوية مجهولة الأسباب في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي الصينية. وقد حددت السلطات الصينية على أثرها ب تاريخ7 يناير2020 السبب وهو وجود مرض تنفسي حاد بالفيروس 2019n-Cov المسبب للمرض. ومنذ ذلك الحين إستمر الإبلاغ من قبل عدد من المقاطعات الصينية ودول من خارج الصين عن إصابات مرضية بشرية مرتبطة جميعها بزيارات إلى مدينة ووهان.

للحصول على أحدث المعلومات، يمكن مراجعة موقع منظمة الصحة العالمية .

أطلقت اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات (ICTV) على فيروسCoV الذي يسبب مرض كورونا اسم  19-COVID على غرار SARS-CoV-2، وهو الاسم العلمي. كما يمكن إطلاق اسم فيروس COVID-19 وكذلك المرض الذي يسببه.

SARS-CoV-2 هذا هو الاسم العلمي. قد يشار إلى الفيروس أيضًا باسم “فيروس COVID-19” أو “الفيروس المسؤول عن COVID-19”. يشير COVID-19 إلى المرض الذي يسببه الفيروس.

الفيروس المسبب للمرض COVID-  9 أطلقت عليه اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات (ICTV) تسمية SARS-CoV-2  وهو اسمه العلمي. وقد يشار إلى الفيروس أيضًا باسم “فيروس “COVID-19” أو الفيروس المسؤول عن المرض.

لقراءة المزيد " Covid-19 "

ما هي التدابير الاحترازية التي يجب اتخاذها من قبل أصحاب حيوانات المرافقة أو غيرها عندما يكون لأصحاب الحيوانات اختلاط حميم بالمرضى من البشر أو المشتبه بإصابتهم بـالفيروس COVID-19؟

لم تبًلغ أية تقارير عن إصابة أية حيوانات مرافقة أو حيوانات أخرى بمرض COVID-19؛ ولا يوجد حاليًا أي دليل على أن هذه الحيوانات تلعب أي دور وبائي كبير في هذا المرض البشري. ومع ذلك ونظرًا إلى أن الحيوانات والناس تصاب أحياناً بأمراض مشتركة (الأمراض الحيوانية المنشأ)، فيوصى بأن يحد الأشخاص المصابون بالـ COVID-19 من اختلاطهم بحيوانات وحيوانات أخرى حتى الحصول على المزيد من المعلومات حول الفيروس.

عند التعامل مع الحيوانات والعناية بها، يجب دائمًا اتباع توصيات النظافة الأساسية. ويتضمن ذلك غسل اليدين قبل وبعد التواجد حول الحيوانات أو الاختلاط بها أو إطعامها أو تزويدها باحتياجاتها، وكذلك تجنب تقبيلها أو لعقها أو مشاركتها في الطعام.

 

يوصى الأشخاص المرضى قدر الإمكان أو الذين يخضعون للرعاية الطبية الخاصة بفيروس COVID-19 تجنب الاختلاط الحميم بحيواناتهم المدللة وإيلاء أمر العناية بحيواناتهم إلى فرد آخر من العائلة. وإذا اجبروا على العناية بحيواناتهم الأليفة، فيجب عليهم اتباع الأساليب الصحية ووضع كمامة على وجههم.

ليس هناك ما يبرر اتخاذ تدابير موجهة ضد الحيوانات الأليفة التي قد تضر برعايتهم.

آخر الأخبار

كورونا فيروس

داء كوفيد-19

جائحة كورونا الجديدة

قراءة المزيد
بـوابة

كـوفيد- 19

قراءة المزيد
COVID-19

مرض الكورونا المستجد

قراءة المزيد
COVID-19

Worldmeters

قراءة المزيد